الهجرة القسرية بسبب النزاعات المسلحة وآليات التعاطي معها على صعيد القانون الدولي حالة العراق انموذجاً

محتوى المقالة الرئيسي

أ.م.د. خالد عواد حمادي العلواني

الملخص

يمكن القول أن الهجرة القسرية بشقيها الخارجي والداخلي بين لجوء ونزوح تأتي بشكل عام على خلفية النزاعات المسلحة التي تندلع لأسباب مختلفة وقد يتحول ترحيل السكان فيها من ديارهم إلى هدف من أهداف الحرب وليس مجرد نتيجة من نتائجها، وقد واجه المجتمع العراقي وفي حقب زمنية مختلفة هذا التحدي الخطير متمثلاً بموجات التهجير التي طالته فخلفت إفرازات وتداعيات في المجتمع العراقي لازالت ماثلة بما يجعل من الصعب علاجها في وقت قصير. إن ظاهرة الهجرة القسرية تنطوي على تداعيات خطيرة يمكن أن تمثل في مجملها تحدياً للسلم والأمن الدولي يوجب المواجهة من خلال تفعيل القواعد القانونية الدولية التي يمكن توظيفها في هذا المجال ، كذلك فأنه وعلى الرغم من أن هناك الكثير من الصكوك الدولية التي تضم في طياتها نصوص قانونية يمكن أن تؤطر في مجملها لتنظيم قانوني للتعاطي مع هذه المسألة إلا أن فاعلية هذا التنظيم على صعيد الواقع ليست بمنجى من إشكاليات قد تقدح في مدى كفايتها مما يدعو لبحث هذه الإشكالية لتلمس الحلول لها.

تفاصيل المقالة

كيفية الاقتباس
العلواني أ. خ. ع. ح. (2020). الهجرة القسرية بسبب النزاعات المسلحة وآليات التعاطي معها على صعيد القانون الدولي: حالة العراق انموذجاً. مجلة كلية المعارف الجامعة, 30(1), 741-770. استرجع في من http://uoajournal.com/index.php/maarif/article/view/169
القسم
المقالات