أوجه القراء تِ القرآنية في سورة مريم دراسة نحوية صرفية

محتوى المقالة الرئيسي

م.م. معتز محمد جاسم الهيتي

الملخص

لا يخفى على الناس ما للقرآن العظيم من فضل على العرب والعجم، فهو الشفاء والرحمة والشريعة والمنهاج الذي أرسله الله بلسان عربي مبين. فمن حادَ عنه ضلّ وهلك. لأجل ما تقدم وقع في نفسي أن أتقرب من كتاب الله أكثر من خلال إجراء بحث ادّخره عند الله (عزّ وجلّ)، فوقع اختياري بعد مشورة أصحاب العلم في كتابة بحث عن:( أوجه القراءات القرآنية في سورة مريم – دراسة نحويّة صرفيّة) وقد بيّنت رأي المفسرين والنحويين في أوجه هذا الاختلاف في اللفظ. الذي مرده إلى احتمال اللفظ لمعان متعددة، حيث إن هذا التعدد في القراءات يعطي اتساعاً في المعنى أكثر ممّا يرد بلفظ واحد. بالإضافة إلى اختلاف لغات العرب التي أنزل الله بها القرآن الكريم. وهذا هو سبب اختياري للبحث لدراسة هذا الاختلاف نحويّاً وصرفيّاً. وقد اعتمدت في بحثي هذا القراءات العشر المتواترة الصحيحة التي وردت عن النبيّ (صلّى الله عليه وسلّم) . وذكرت ترجيح بعض النحويين والمفسرين لبعض القراءات.

تفاصيل المقالة

كيفية الاقتباس
الهيتي م. م. م. ج. . (2020). أوجه القراء تِ القرآنية في سورة مريم : دراسة نحوية صرفية. مجلة كلية المعارف الجامعة, 30(1), 284-323. استرجع في من http://uoajournal.com/index.php/maarif/article/view/153
القسم
المقالات

الأعمال الأكثر قراءة لنفس المؤلف/المؤلفين